ننتظر تسجيلك هـنـا

 

{ إعلانات نسايم الذكرى اَلًيومُية ) ~
 
 
   
{ مركز تحميل الصور الملفات  )
   
( فعاليات نسايم الذكرى )  
 
 
إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 935 عدد الضغطات : 440 عدد الضغطات : 776 عدد الضغطات : 400 عدد الضغطات : 774
عدد الضغطات : 853 عدد الضغطات : 599 عدد الضغطات : 783 عدد الضغطات : 524 عدد الضغطات : 577
عدد الضغطات : 695 عدد الضغطات : 765 عدد الضغطات : 576 عدد الضغطات : 451 مساحة إعلانيه


الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ !!~ !.. غيمة الرُوُح ْ فِي رِحَابِ الإيمَانْ " مَذْهَبْ أهْلُ السُنَةِ وَالجَمَاعَة"*~

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-12-2021
نورالايمان غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 344
 تاريخ التسجيل : Dec 2020
 "فترة قدومي" : 274 يوم
 "أخر ظهور" : منذ 6 يوم (07:13 AM)
 المشاركات : 321 [ + ]
 التقييم : 200
 معدل التقييم : نورالايمان has a spectacular aura aboutنورالايمان has a spectacular aura aboutنورالايمان has a spectacular aura about
بيانات اضافيه [ + ]
15 الأخلاق المحمودة(الجُود، والكَرَم، والسَّخاء، والبَذْل )






الأخلاق المحمودة(الجُود، والكَرَم، والسَّخاء، والبَذْل )

الترغيب في الجُود والكَرَم والسَّخاء والبذل :
أولًا : في القرآن الكريم :
قال تعالى : " هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلامًا قَالَ سَلامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ " [الذَّاريات: 24-26] .
قال الطَّبري : عن مجاهدٍ، قوله : " ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ قال: أكرمهم إبراهيم، وأمر أهله لهم بالعجل حينئذٍ " [جامع البيان فى تفسير القرآن] .
قال الزجَّاج : (جاء في التَّفسير أنَّه لما أتته الملائكة أكرمهم بالعجل،وقيل : أكرمهم بأنَّه خدمهم، صلوات الله عليه وعليهم) [مفردات القرآن وإعرابه] .
- وقال تعالى : " مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ " [البقرة: 261] .
قال ابن كثير : (هذا مثلٌ ضربه الله تعالى لتضعيف الثَّواب لمن أنفق في سبيله وابتغاء مرضاته، وأنَّ الحسنة تضاعف بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعفٍ) [تفسير القرآن العظيم] .
ثانيًا : في السُّنَّة النَّبويَّة :
- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((دينارٌ أنفقته في سبيل الله ودينارٌ أنفقته في رقبةٍ، ودينارٌ تصدَّقت به على مسكينٍ، ودينارٌ أنفقته على أهلك، أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك)) [رواه مسلم] .
قال النَّوويُّ : (في هذا الحديث فوائد، منها : الابتداء في النَّفقة بالمذكور على هذا التَّرتيب، ومنها : أنَّ الحقوق والفضائل إذا تزاحمت، قُدِّم الأوكد فالأوكد، ومنها : أنَّ الأفضل في صدقة التَّطوع أن ينوِّعها في جهات الخير ووجوه البرِّ بحسب المصلحة، ولا ينحصر في جهةٍ بعينها) [شرح النووى على مسلم] .
- وعن أبي ذرٍّ رضي الله عنه قال : انتهيت إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وهو جالسٌ في ظلِّ الكعبة، فلمَّا رآني قال : ((هم الأخسرون وربِّ الكعبة، قال : فجئت حتى جلست ، فلم أتقارَّ (لم ألبث) أن قمت، فقلت : يا رسول الله ، فداك أبي وأمي، مَن هم ؟ قال : هم الأكثرون أموالًا ، إلَّا مَن قال هكذا وهكذا وهكذا - مِن بين يديه ومِن خلفه وعن يمينه وعن شماله - وقليلٌ ما هم، ما مِن صاحب إبلٍ، ولا بقرٍ، ولا غنمٍ لا يؤدِّي زكاتها إلَّا جاءت يوم القيامة أعظم ما كانت، وأسمنه تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها، كلَّما نفدت أخراها، عادت عليه أولاها، حتى يُقْضَى بين النَّاس)) [رواه البخارى ومسلم] .
قال النَّوويُّ : (فيه الحثُّ على الصَّدقة في وجوه الخير) [المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج] .
وقال المباركفوريُّ : (فقوله : ((قال هكذا)) الخ، كناية عن التَّصدُّق العام في جميع جهات الخير) [مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح] .
أقوال السَّلف والعلماء في الكَرَم والجُود والسَّخاء والبذل :
- قال أبو بكر الصِّدِّيق رضي الله عنه : (صنائع المعروف تقي مصارع السوء) [ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ،للزمخشرى] .
- وعنه رضي الله عنه : (الجُود حارس الأعراض) [ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ،للزمخشرى] .
- وقال عليٌّ رضي الله عنه : (السَّخاء ما كان ابتداءً، فأمَّا ما كان عن مسألة فحياء وتذمُّم) [ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ،للزمخشرى] .
- ورُوِي عنه مرفوعًا : ((الكَرَم أعطف مِن الرَّحم)) ([ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ،للزمخشرى] .
- وقيل لحكيم : أيُّ فعلٍ للبَشَر أشبه بفعل الباري تعالى، فقال : الجُود [الذريعة إلى مكارم الشريعة للأصفهانى] .
- وقال يحيى البرمكي : (أعط مِن الدُّنْيا وهي مقبلة؛ فإنَّ ذلك لا ينقصك منها شيئًا، فكان الحسن بن سهل يتعجَّب مِن ذلك ويقول : لله درُّه ! ما أطبعه على الكَرَم وأعلمه بالدُّنْيا) [ربيع الأبرار ونصوص الأخيار ،للزمخشرى] .
فوائد الكَرَم والجُود والسَّخاء والبذل :
1- الكَرَم والجُود والعطاء مِن كمال الإيمان وحُسْن الإسلام .
2- دليل حُسْن الظَّن بالله تعالى .
3- الكرامة في الدُّنْيا، ورفع الذِّكر في الآخرة .
4- الكريم محبوبٌ مِن الخالق الكريم، وقريبٌ مِن الخَلْق أجمعين .
5- الكريم قليل الأعداء والخصوم؛ لأنَّ خيره منشورٌ على العموم .
6- الكريم نفعه متعدٍّ غير مقصور .
7- تثمر حُسْن ثناء النَّاس عليه .
من صور الكَرَم والجُود والسَّخاء والبذل :
1- العطاء مِن المال، ومِن كلِّ ما يمتلك الإنسان مِن أشياء ينتفع بها، كالذَّهب والفضَّة، والخيل، والأنعام، والحرث، وكلِّ مأكول، أو مشروب، أو ملبوس، أو مركوب، أو مسكون، أو يؤوي إليه، وكلِّ آلة أو سبب أو وسيلة ينتفع بها، وكلِّ ما يُتَدَاوى به أو يقي ضرًّا أو يدفع بأسًا، إلى غير ذلك مِن أشياء يصعب إحصاؤها .
2- ومنها العطاء مِن العلم والمعرفة، وفي هذا المجال مَن يحبُّون العطاء، وفيه بخلاء ممسكون ضنينون، والمعطاء في هذا المجال هو الذي لا يدَّخر عنده علمًا ولا معرفة عمَّن يُحْسِن الانتفاع بذلك، والبخيل هو الذي يحتفظ بمعارفه وعلومه لنفسه، فلا ينفق منها لمستحقِّيها، ضنًّا بها ورغبةً بالاستئثار .
3- ومنها عطاء النَّصيحة، فالإنسان الجَوَاد، كريم النَّفس، لا يبخل على أخيه الإنسان بأيِّ نصيحةٍ تنفعه في دينه أو دنياه، بل يعطيه نُصْحَه الذي ينفعه مبتغيًا به وجه الله تعالى .
4- ومنها : العطاء مِن النَّفس، فالجواد يعطي مِن جاهه، ويعطي مِن عَطْفِه وحنانه، ويعطي مِن حلو كلامه وابتسامته وطلاقة وجهه، ويعطي مِن وقته وراحته، ويعطي مِن سمعه وإصغائه، ويعطي مِن حبِّه ورحمته، ويعطي مِن دعائه وشفاعته، وهكذا إلى سائر صور العطاء مِن النَّفس .
من الأسباب المعينة على الكَرَم والجُود والسَّخاء والبذل :
1- توفيق الله له بالبَذْل والنَّفقة .
2- نفسه الطيِّبة .
3- حبُّ عمل الخير .
نماذج مِن كرم الأنبياء والمرسلين عليهم السلام :
إبراهيم الخليل عليه السَّلام :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((كان أوَّل مَن أضاف الضَّيف إبراهيم)) [حسنه الألبانى فى صحيح الجامع] .
قال المناويُّ : (كان يسمَّى أبا الضِّيفان، كان يمشي الميل والميلين في طلب مَن يتغدَّى معه... وفي ((الكشَّاف)) : كان لا يتغدَّى إلَّا مع ضيف) [فيض القدير] .
نماذج مِن كرم النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وجوده :
- عن موسى بن أنسٍ، عن أبيه، قال : ((ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئًا إلَّا أعطاه، قال : فجاءه رجلٌ فأعطاه غنمًا بين جبلين، فرجع إلى قومه، فقال : يا قوم أسلموا، فإنَّ محمَّدًا يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة)) [رواه مسلم] .
- وقال أبو هريرة رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((لو كان لي مثل أحدٍ ذهبًا ما يسرُّني أن لا يمرَّ عليَّ ثلاثٌ، وعندي منه شيءٌ إلَّا شيءٌ أرصدُهُ لدينٍ)) [رواه البخارى] .
(إنَّ الرَّسول صلى الله عليه وسلم، يقدِّم بهذا النَّموذج المثالي للقدوة الحسنة، لاسيَّما حينما نلاحظ أنَّه كان في عطاءاته الفعليَّة، مطـبِّــقًا لهذه الصُّورة القوليَّة التي قالها، فقد كانت سعادته ومسرَّته عظيمتين حينما كان يبذل كلَّ ما عنده مِن مال .
ثمَّ إنَّه يربِّي المسلمين بقوله وعمله على خُلُق حبِّ العطاء، إذ يريهم مِن نفسه أجمل صورة للعطاء وأكملها) [الأخلاق الإسلامية وأسسها، لعبد الرحمن الميدانى] .
- وعن جبير بن مطعمٍ، أنَّه بينا هو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه النَّاس، مقبلًا مِن حنينٍ، عَلِقَتْ رسول الله صلى الله عليه وسلم الأعراب يسألونه حتى اضطروه إلى سَمُرَةٍ، فَخطِفَتْ رداءه، فوقف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ((أعطوني ردائي، فلو كان عدد هذه العِضَاهِ نَعَمًا، لقسمته بينكم، ثمَّ لا تجدوني بخيلًا، ولا كذوبًا، ولا جبانًا)) [رواه البخارى] .
نماذج مِن كرم الصَّحابة وجودهم :
- عن زيد بن أسلم، عن أبيه، قال : سمعت عمر بن الخطَّاب، يقول : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدَّق، فوافق ذلك عندي مالًا، فقلت : اليوم أسبق أبا بكرٍ إن سبقته يومًا، قال : فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ما أبقيت لأهلك ؟ قلت : مثله، وأتى أبو بكرٍ بكلِّ ما عنده، فقال : يا أبا بكرٍ ما أبقيت لأهلك ؟ قال : أبقيت لهم الله ورسوله، قلت : لا أسبقه إلى شيءٍ أبدًا)) [حسنه الألبانى فى صحيح سنن أبى داود] .
- وعن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، أنَّه سمع أنس بن مالك، يقول : كان أبو طَلْحَة أكثر أنصاريٍّ بالمدينة مالًا، وكان أحبَّ أمواله إليه بيرحى ، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب مِن ماءٍ فيها طيِّبٍ، قال أنسٌ: فلمَّا نزلت هذه الآية : " لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ " [آل عمران: 92] قام أبو طَلْحَة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إنَّ الله يقول في كتابه : " لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ " وإنَّ أحبَّ أموالي إليَّ بيرحى، وإنَّها صدقةٌ لله، أرجو برَّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث شئت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((بخٍ، ذلك مالٌ رابحٌ، ذلك مالٌ رابحٌ، قد سمعتُ ما قلتَ فيها، وإنِّي أرى أن تجعلها في الأقربين))، فقسمها أبو طَلْحَة في أقاربه وبني عمِّه [رواه مسلم] .
- (وقيل : مَرِض قيس بن سعد بن عبادة، فاستبطأ إخوانه، فقيل له : إنَّهم يستحيون ممَّا لك عليهم مِن الدَّيْن، فقال : أخزى الله مالًا يمنع الإخوان مِن الزِّيارة، ثمَّ أمر مناديًا فنادى : مَن كان عليه لقيس بن سعد حقٌّ فهو منه بريء، قال فانكسرت درجته بالعشي لكثرة مَن زاره وعاده) [إحياء علوم الدين] .
نماذج مِن السَّلف في الكَرَم والجُود :
- قال محمَّد بن صبيحٍ : (لما قدم أبو الزِّناد الكوفة على الصَّدقات، كلَّم رجلٌ حمَّاد بن أبي سليمان في رجلٍ يكلِّم له أبا الزِّناد، يستعين في بعض أعماله، فقال حمَّاد : كم يؤمِّل صاحبك مِن أبي الزِّناد أن يصيب معه ؟ قال : ألف درهمٍ، قال: فقد أمرت له بخمسة آلاف درهمٍ، ولا يبذل وجهي إليه، قال : جزاك الله خيرًا، فهذا أكثر ممَّا أمَّل ورجا. قال عثمان : وقال ابن السَّمَّاك : فكلَّمه آخر في ابنه أن يحوِّله مِن كتابٍ إلى كتاب، فقال للذي يكلِّمه : إنَّما نعطي المعلِّم ثلاثين كلَّ شهرٍ، وقد أجريناها لصاحبك مائة، دع الغلام مكانه) [الكرم والجود وسخاء النفوس ، للبرجلانى] .
- (وكان أبو مرثد أحد الكُرَماء، فمدحه بعض الشُّعراء، فقال للشَّاعر : والله ما عندي ما أعطيك، ولكن قدِّمني إلى القاضي وادَّع عليَّ بعشرة آلاف درهم حتى أقرَّ لك بها، ثمَّ احبسني، فإنَّ أهلي لا يتركوني محبوسًا. ففعل ذلك، فلم يُمْس حتى دفع إليه عشرة آلاف درهم، وأُخْرج أبو مرثد مِن الحبس) [إحياء علوم الدين] .
- وقال حمَّاد بن أبي حنيفة : (لم يكن بالكوفة أسخى على طعامٍ ومالٍ مِن حماَّد بن أبي سليمان، ومِن بعده خلف بن حوشبٍ) [الكرم والجود وسخاء النفوس ، للبرجلانى] .
- و(كان مورقٌ يتَّجر، فيصيب المال، فلا يأتي عليه جمعةٌ وعنده منه شيءٌ، وكان يأتي الأخ، فيعطيه الأربع مائةٍ والخمس مائةٍ ويقول : ضعها لنا عندك. ثمَّ يلقاه بعد فيقول : شأنك بها، لا حاجة لي فيها) [سير أعلام النبلاء] .
نماذج مِن العلماء المعاصرين في الكَرَم والجُود :
كرم الشَّيخ عبد العزيز بن باز :
لا يكاد يُعلم في زمان سماحة الشَّيخ أحدٌ أسخى ولا أجود ولا أَكْرَم مِن سماحة الشَّيخ عبد العزيز بن باز، وذلك في وجوه السَّخاء، وصوره المتعدِّدة، ومِن هذه الصُّور :
1- كان مجبولًا على حبِّ الضُّيوف، والرَّغبة في استضافتهم منذ صغره .
2- كان يوصي بشراء أحسن ما في السُّوق مِن الفاكهة، والتَّمر، والخضار، وسائر الأطعمة التي تقدَّم لضيوفه .
3- وكان يلحُّ إلحاحًا شديدًا إذا قَدِم عليه أحدٌ أو سلَّم عليه، فكان يلحُّ عليهم بأن يحِلُّوا ضيوفًا عنده على الغداء، والعشاء، والمبيت، ولو طالت مدَّة إقامتهم .
4- وكان يرغِّب القادمين إليه بأن يتواصلوا معه في الزِّيارة، فيذكِّرهم بفضل الزِّيارة، والمحبَّة في الله، ويسوق لهم الآثار الواردة في ذلك؛ ممَّا يبعثهم إلى مزيد مِن الزِّيارة؛ لأنَّ بعضهم لا يرغب في الإثقال على سماحة الشَّيخ وإضاعة وقته؛ فإذا سمع منه ذلك انبعث إلى مزيد مِن الزِّيارات .
أجواد أهل الإسلام :
قال ابن عبد ربِّه : (وأمَّا أجواد أهل الإسلام فأحد عشر رجلًا في عصر واحد، لم يكن قبلهم ولا بعدهم مثلهم :
فأجواد الحجاز ثلاثة في عصر واحد : عبيد الله بن العبَّاس، وعبد الله بن جعفر، وسعيد بن العاص .
وأجواد البصرة خمسة في عصر واحد وهم : عبد الله بن عامر بن كريز، وعبيد الله ابن أبي بكرة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومسلم بن زياد، وعبيد الله بن معمر القرشي ثمَّ التَّيمي، وطَلْحَة الطَّلَحَات، وهو طَلْحَة بن عبد الله بن خلف الخزاعي .
وأجواد أهل الكوفة ثلاثة في عصر واحد، وهم : عتَّاب بن ورقاء الرِّياحي، وأسماء بن خارجة الفَزَارِي، وعكرمة بن رِبْعِي الفيَّاض) [العقد الفريد ،لابن عبد ربه] .







 توقيع : نورالايمان

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم 07-12-2021   #2



?  عضويتي » 2
?  جيت فيذا » Mar 2020
?  آخر حضور » منذ 19 ساعات (08:52 PM)
? آبدآعاتي » 263,413
?  حاليآ في »
? دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
? جنسي  »  Female
? آلقسم آلمفضل  » الاسره ♡
? آلعمر  » 28 سنه
? الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
? مشروبك   pepsi
? قناتك mbc
? اشجع ithad
مَزآجِي   :  27
?

اصدار الفوتوشوب : My Camera: استخدم كاميرا الجوال

?


Awards Showcase

я̃̾ấĥấԲ ♛ متواجد حالياً

افتراضي



نورالايمان...


طرحَ عَذب ..!!
أختيآر أنيق وحضور صآخب
سلة من الوردَ وآنحناءة شكر لسموك


 توقيع : я̃̾ấĥấԲ ♛

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 07-12-2021   #3



?  عضويتي » 313
?  جيت فيذا » Oct 2020
?  آخر حضور » منذ أسبوع واحد (08:14 PM)
? آبدآعاتي » 401
?  حاليآ في »
? دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
? جنسي  »  Male
? آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
? آلعمر  » 27 سنه
? الحآلة آلآجتمآعية  » أعزب ♔
? مشروبك   water
? قناتك abudhabi
? اشجع ahli
مَزآجِي   :  1
?

اصدار الفوتوشوب : My Camera: Sony

?


Awards Showcase

الفارس غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير الجزاء
وشكراً لطرحك الهادف وإختيارك القيّم
رزقك المــــــــولى الجنـــــــــــــة ونعيمـــــها
وجعلــــــ ما كُتِبَ في مــــــوازين حســــــــــناتك
ورفع الله قدرك في الدنيــا والآخــــرة
دمت بِ سعآدة لا تنتهي


 توقيع : الفارس

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:33 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

new notificatio by 9adq_ala7sas

 ملاحظة: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط

كويت سمارت للاستضافه والدعم الفني